عن قاموس السلامة الرقمية بلغة الإشارة

قام برنامج سلامات للسلامة الرقمية للنساء والشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بتطوير ١٠٠ مصطلح في السلامة الرقمية وأساسيات الاستعمال الآمن للإنترنت ومفردات تقنية وغيرها وترجمتها إلى لغة الإشارة بهدف استفادة مجتمعات الصم  في منطقة الوطن العربي من قاموس شامل للسلامة الرقمية للتصدي والوقاية من الانتهاكات الإلكترونية،  وتعزيز الدراية والمعرفة حول أهم ممارسات السلامة الرقمية والاستعمال الآمن للإنترنت. شارك في هذا العمل أكثر من ٢١ متخصصًا ومتخصصة من ٩ دول عربية مختلفة، حيث نجحت هذه الشبكة من المتخصصين والمتخصصات والإعلاميين ومراكز ومنظمات محلية  عاملة في شؤون الصم  من (ليبيا والمغرب والعراق وقطر والكويت والبحرين وتونس وموريتانيا والجزائر ) في العمل على توحيد لغة الإشارة  المستعملة في مختلف المناطق العربية، والتصويت ووضع إشارة أو إشارتين لكل مصطلح في السلامة الرقمية وبالتالي التأكد والتدقيق في قبولها واستعمالها من طرف الصم.

المصطلحات بلغة الإشارة

الشركاء

قصة قاموس السلامة الرقمية بلغة الاشارة

فكرة هذا القاموس هي نتاج ملاحظات فريق سلامات لعدم قدرة مجتمع الصم من مواكبة وفهم معظم التطورات التقنية التي تسارعت في التطور والنمو خصوصا خلال فترة الجائحة. حيث قام سلامات (المغرب) في السابق، بنشر مواد تعليمية حول السلامة الرقمية بلغة الإشارة مما استقطب العديد من الصم الذين توافدوا لصفحتنا في المغرب لطلب بعض الاستشارات المتعلقة بالاستعمال الآمن للإنترنت.

يعتمد الصم على لغة الإشارة والصور المرئية في التخاطب والاندماج في المجتمعات، وقد تساعد التكنولوجيا والاستعمال الآمن للإنترنت هذه الفئات بالنهوض والاندماج في المجالات الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية وغيرها من مجالات تعتمد على تقنيات حديثة ومتصلة بالإنترنت.