USB Flash Memory Risks/ المخاطر الرقمية عند استخدام ذاكرة الفلاش

تم التحديث بتاريخ: 25.08.2021

 

تعتبر الفلاش ميموري أحد الطرق الشائعة كثيراً في نقل البيانات والمعلومات  من جهاز لآخر . كما وأنها أيضا تستخدم لحفظها وتخزينها لفترات, خاصة في بيئات العمل المختلفة. يأتي هذا الاستخدام نظراً لسهولة استخدامها , توفرها بشكل كبير, وتكلفتها المنخفضة.

ولكن,هل فكرتي يوما بالمخاطر الرقمية  التي قد تواجهينها عند استخدامك  ذاكرة الفلاش ( اليو اس بي )؟؟؟, وماهي الطرق أو الخطوات التي من شأنها منع أو تقليل هذه المخاطر لنكون أكثر أماناً  رقمياً عند استخدام ذاكرة الفلاش؟؟؟

 

تعد  ذاكرة  USB  وسيلة  لنشر البرامج الضارة والخبيثة, حيث يتم الاستفادة من USB الضارة حيث يحتاج المهاجم إلى وصول مادي إلى جهاز الحاسوب أو الاجهزة الاخرى مثل سيرفرات العمل.يمكن لذاكرة الفلاش  الضار (تحتوي على برامج ضارة وخبيثة)  تثبيت مجموعة واسعة من البرامج الضارة مثل الأبواب الخلفية وأحصنة طروادة وسرقة المعلومات. يمكنهم أيضًا تثبيت خاطفين للمتصفح سيعيدون توجيه الضحية إلى موقع الويب الذي يختاره المخترق ، والذي يمكن أن يستضيف المزيد من البرامج الضارة ، أو يضخ برامج إعلانية أو برامج تجسس على أجهزة الكمبيوتر المستهدفة.

يمكن تحميل البرامج الضارة أو الفيروسات في محرك أقراص فلاش ، والذي يمكن أن يصيب الجهاز تلقائيًا عندما يقوم المستخدم بإدخال العصا فيه.  يمكن للبرامج الضارة من محرك أقراص USB التحكم في جهاز الكمبيوتر ، وتحميل الملفات ، وتتبع سجل المتصفح ، وإصابة البرامج ، وحتى توفير التحكم في لوحة المفاتيح عن بعد للمتسللين. في كثير من الحالات ، لا يمكن تصحيح المشكلات ، ولا يمكن تنظيف الملفات المصابة ، ويكاد يكون من الصعب اكتشاف العدوى.

 

سوء الاستخدام وفقدان USB  ايضا من المشاكل الخطيرة. تعد ذاكرة الفلاش مريحة ، ولكن حجمها يجعلها أيضًا تشكل مخاطر أمنية. فعند  فقدان الفلاش التي تحتوي على معلومات مهمة وحساسة , قد يكلف المؤسسة خسارة هذه البيانات , او حتى اختراقها إذا وقعت في أيدي خبيثة. حتى حذف المعلومات من USB ليس فعالًا دائمًا لأمان البيانات ، حيث يمكن أن تترك الأجهزة آثارًا للملفات ، أو حتى نسخًا كاملة ، والتي يمكن للمتسلل الخبير استردادها.

فقدان البيانات في حال تلف ذاكرة الفلاش ( الذي يعد أمراً كثير الحدوث عند استخدامها)  ايضا من المشاكل التي تواجهنا عند استخدامها.

 

كيف تحمي أجهزتنا  من اضرار ال  USB الضارة؟

  • لا تقومي بتوصيل ذاكرة فلاش غير معروفة  وغير موثوقة المصدر بأجهزة الكمبيوتر التي تعتبر بالغة الأهمية للمؤسسة أو حتى على الصعيد الشخصي ، فهذا أحد أساليب الهندسة الاجتماعية حيث يعتمد المهاجم على فضول الأشخاص لوصل هذه الذاكرة بالجهاز ومعرفة محتواها.
  • استخدام التخزين السحابي في العمل بدلاً من ذاكرة الفلاش 
  • تشفير البيانات والمعلومات  للحفاظ على خصوصيتها في حال فقدان أو ضياع  USB 
  • عمل نسخ احتياطية   Backup للبيانات بشكل مستمر لضمان توافرها وعدم فقدانها بشكل نهائي
  • لا تستخدمي نفس  ذاكرة  USB  لأجهزة الكمبيوتر في المنزل والعمل. يمكن أن يقلل هذا من خطر تلويث أجهزة الكمبيوتر الخاصة بك.
  • حافظي على تحديث البرنامج الموجود على جهاز الكمبيوتر الخاص بك لأن التحديث يتضمن تصحيحات مهمة لنقاط الضعف المعروفة.
  • تشغيل مضاد للفيروسات بشكل دائم والحفاظ على تحديثه بشكل مستمر
  • تعطيل  ميزة التشغيل التلقائي لمنفذ USB  للأجهزة التي تحتوي معلومات مهمة وحساسة, أو لمنع استخدام ذاكرة الفلاش 

على الرغم من أن هذه الحلول قد تبدو بسيطة للوهلة الأولى ، إلا أنها يمكن أن تقطع شوطًا طويلاً لحمايتك من الهجمات والاختراقات التي تنشأ من USB قد يكون ضارًا.